كلمة السيد عميد كلية القانون

بسمه تعالى

الحمد لله و الصلاة على محمد رسول الله و اله و صحبه و من والاه ... و بعد

لقد سعت كلية القانون – جامعة ذي قار بأساتذتها و طلبتها و موظفيها الى ترسيخ رسالة الكلية و ذلك على المستوىين : العلمي و الاجتماعي فمن الناحية العلمية تدرك كلية القانون اهمية دورها العلمي و خصوصية هذا الدور في بلدنا العزيز الذي هو بأمس الحاجة الى تعزيز ثقافة القانون و نشرها في المجتمع و كان لهذه الكلية باعتبارها جزء مهم من الصرح الحضاري و الثقافي الشامخ لجامعة ذي قار مثل هذا الدور يساهم اساتذة الكلية على مختلف اختصاصاتهم القانونية في عقد الندوات و اقامة المحاضرات بالموضوعات المهمة التي تشغل المجتمع من الناحية القانونية و السياسية , كذلك كان لطلبة الكلية و خريجيها دورا بارزا في المجتمع و ذلك عبر المخرجات العلمية لهذه الكلية و التي تمثل رافدا مهما من روافد التنظيم و الادارة في المحافظة.

اما على المستوى الاجتماعي و الذي قد لا يكون بعيد جدا عن المستوى العلمي المتقدم الاشارة اليه قد سعت كلية القانون بأساتذتها و طلبتها الى مد جسور التعاون ضمن مجالات الاختصاص لكل من دوائر الدولة و مختلف قطاعاتها و عرض الامكانيات القانونية على مستوى الاستشارة و اقامة الدورات للموظفين و ذلك تعزيزا لدور القانون في الدولة و ترسيخ مفاصلها الادارية , فضلا عن الدعم الاجتماعي لكليتنا و المقدم للفئات الاجتماعية المسحوقة و غير القادرة على المطالبة بحقوقها عبر تأسيس عيادة قانونية تقدم المشورة و تنتدب محامي (بشكل تبرعي) لغرض مساعدة تلك الفئات الاجتماعية و لتحقيق العدالة لهم.

و تأمينا على المنطلقات المتقدمة فقد سعت الكلية الى عقد مؤتمر تقويمي كل عام دراسي و ذلك بناء على توجيهات السيد رئيس جامعة ذي قار أ. د. رياض شنتة جبر و اعتمدت ذلك المؤتمر كتقليد جامعي تسعى من خلاله الكلية الى تصحيح المسارات العلمية و الادارية و تنمية النقد الذاتي المؤسس على اسس موضوعية و ذلك تحقيقا للترصين العلمي و الاداري و اذكاءا لروح العمل الجماعي , و الله من وراء القصد

 

الاستاذ الدكتور

عمار تركي ال سعدون الحسيني

عميد كلية القانون - جامعة ذي قار

http://law.utq.edu.iq/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%AF%D8%A9.html

sieera