ناقشت رسالة ماجستير في قسم العام  بكلية القانون في جامعة ذي قار الآليات الدولية لأسترداد الممتلكات الثقافية  في قاعة المؤتمرات الكلية وبحضور تدريسيي الكلية وباحثيها وطلبتها ، وبينت الرسالة التي تقدم بها الطالب  (علي وطن عنيد) من قسم القانون ال عام عن رسالته الموسومة بـ (( الآليات الدولية لأسترداد الممتلكات الثقافية  )) دراسة تطبيقية  وتتمثل الدراسة في أن استرداد الممتلكات الثقافية يعد نوعًا من إصلاح الضرر المترتب نتيجة تهريب الممتلكات الثقافية بتغريبها عن وطنها وحرمان جموع الشعب من حضارة وتاريخ أجداده, فهو أمر بالغ الأهمية إذ يتعلق بهوية الأمة وتاريخها وثقافتها. ولذلك فإن استرداد الممتلكات الثقافية يعد أمرًا هامًا جدًا للدولة مالكة الأثر بل للإنسانية جمعاء, وتركز الدراسة على بيان الاليات الدولية التي يتمكن العراق من خلال اتباعها من استرداد ممتلكاتة الثقافية حيث ان ماشهدة العراق من متاجرة غير مشروعه باثاره وممتلكاته الثقافية والصعوبات في استردادها لما تتسم به عملية الأسترداد من تعقيد الى ضرورة البحث في ذلك, كما وتتجسد أهمية هذه الدراسة في وضع الحكومات والجهات التي لها اهتمام بالشأن التاريخي والثقافي في إعادة الممتلكات الثقافية العراقية وذلك من خلال بيان الطرق والوسائل الوطنية والدولية التي يمكن من خلالها استرداد ممتلكاتنا الثقافية المنهوبة

وقد اثنت لجنة المناقشة على جهود الطالب ومثابرته في تحصيل نتائج البحث  و أوصت بقبول الرسالة واستيفائها وبتقدير جيد جدا علماً ان اللجنة مكونة من السادة ادناه :ـ

  أ.د. صلاح جبير صدام      الدكتوراه            أستاذ      قانون دولي            جامعة كربلاء/كلية القانون        رئيساّ

أ.د. صدام حسين وادي       الدكتوراه            أستاذ      قانون دولي            جامعة بابل/كلية القانون               عضواّ

أ.م.د. اياد مطشر صيهود   الدكتوراه            أستاذ مساعد       قانون دولي            جامعة ذي قار/كلية القانون          عضواّ

أ.د. محمد ثامر مخاط       الدكتوراه            أستاذ      قانون دولي            جامعة ذي قار/كلية القانون          عضواّ ومشرفاً

 

 كلية القانون جامعة ذي قار  

الناشر  رعد الخفاجي